هل انتهت أسطورة محمد رمضان ؟

كل شخص مهما علا نجمه وسطع لا بد أن يمر بلحظات خفوت قد تزيد أو تنقص تبعا لموهبة هذا النجم وذكائه الفطري ونجمنا هو واحد من الموهوبين ولا شك

حيث استطاع “محمد رمضان ” الوصول إلى قمة سلم النجاح وهو بعد لم يكمل الثلاثين عاما من عمره حتى أصبح واحدا من أعلى الفنانين أجورا في السينما والتليفزيون وأصبحت شركات الإنتاج تتهافت للتعاقد معه لأن أفلامه تجتاح شباك التذاكر اجتياحا. يذكرنا الأمر ببدايات ظهور “محمد سعد” والذي كان أيضا يتصدر شباك التذاكر لأعوام.

محمد رمضان

لكن بعد فترة التألق العالي التي مر بها محمد رمضان كان لا بد من فترة قصيرة من التوقف. جاء التوقف هذه المرة لا إراديا حينما تم استدعاء “رمضان” لقضاء فترة الخدمة العسكرية في سلاح الصاعقة لمدة عامين في نفس الوقت الذي تم فيه بدء عرض فيلمه الجديد “آخر ديك في مصر” والذي يخرج فيه “محمد رمضان” عن اللون الذي قدمه في أفلامه السابقة “الألماني” و”عبده موتة” وغيرها من أفلامه التي حققت إيرادات عالية وقرر أن يخوض تجربة الأداء الكوميدي التي جربها قبل ذلك في فيلمه “واحد صعيدي” ليثبت لنفسه ولجماهيره أنه ليس ممثل اللون الواحد.

مسلسل الأسطورة

 

لكن يبدو أن شباك التذاكر لم يكن في صالح “رمضان” هذه المرة حيث دخل في منافسة شديدة مع أفلام قوية مثل فيلم “القرد بيتكلم” بطولة النجمين “عمرو واكد” و”أحمد الفيشاوي” وفيلم “ياباني أصلي” بطولة النجم الكوميدي “أحمد عيد” وهو الأمر الذي جعل فيلم “رمضان” يحل في المركز الثالث في شباك الإيرادات.

محمد رمضان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *