ذكرى وفاة عبد الحليم حافظ

في العاشر من مارس كل عام تحل ذكرى حزينة على قلوب جميع عشاق الطرب العربي بشكل عام والعربي بشكل خاص حيث تحل ذكرى وفاة العندليب “عبد الحليم حافظ” والذي أثرى الطرب العربي والموسيقى العربية بعدد كبير من الأغنيات التي تنوعت ما بين أغنيات عاطفية ووطنية استطاع عبد الحليم من خلالها أن ينفذ إلى أذن كل عاشق للموسيقى وأن ينفذ إلى قلوب الجماهير في الوطن العربي.

كان للحياة الصعبة التي عاشها عبد الحليم حافظ في بداية حياته أثرا كبيرا في ملامحه ونبرة الحزن في صوته. كما واكبت فترة ظهوره قيام ثورة الثالث والعشرين من يوليو حيث ظهر “حليم” على الساحة في إحدى حفلات أضواء المدينة في “حديقة الأندلس” عام 11953 حيث قدم للجمهور عددا من أغانيه مثل “على قد الشوق” و”صافيني مرة” وغيرها من الأغاني.

عبد الحليم حافظ

 

قدم “حليم أيضا عددا كبيرا من الأغاني الوطنية التي واكبت الأحداث في الفترة التي مرت بها مصر في الخمسينات والستينات والتي مجدت ثورة يوليو وأهدافها وأشعلت جذوة النضال ضد العدوان الثلاثي وضد إسرائيل ومن هذه الأغنيات ” فدائي” و”ابنك يقولك يا بطل” و”البندقية اتكلمت”.

عبد الحليم حافظ

تعامل عبد الحليم حافظ في أغانيه مع عدد كبير من الملحنين والشعراء منهم ” كمال الطويل” و”محمد الموجي” و”بليغ حمدي” وشعراء من أمثال “صلاح جاهين” و”كامل الشناوي” و”أحمد شفيق كامل” و”محمد حمزة”

كما قدم العندليب عددا كبيرا من الأفلام السينمائية نذكر منها “دليلة” و”معبودة الجماهير” و”الوسادة الخالية” و”أبي فوق الشجرة” و”الخطايا” وغيرها.

العندليب الأسمر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *